الناشر . نائف حسان     رئيس التحرير . محمد عايش

Blue Grey Red

الأربعاء, 09 كانون2/يناير 2013 18:23

"محسن".. والحرب التاسعة

الكاتب  محمد عايش
قييم هذا الموضوع
(2 تقيم)

من يقنع اللواء علي محسن الأحمر أن "الثورة" انتهت مرتين: مرة حين التحق هو بها، ومرة حين دفعها مع شركائه إلى حظيرة "خادم الحرمين"؟ فأية "ثورة" سيحارب من أجلها كما يهدد؟

من يستطيع لفت انتباه قائد المدرعات إلى أن الشعوب قد تُلدغ من جحر مرتين، لكن اليمنيين لُدغوا من قِبله ما لا يحصى من المرات: وبينها، على سبيل الإيجاز، خوضه بهم 8 حروب (المناطق الوسطى وحرب 94 و6 حروب في صعدة)، وجميعها دمرت فرص اليمنيين في حياة كريمة لـ10 أجيال (على الأقل)، وحصاد كل ذلك أن أحدا منهم ليس مستعدا ليكون وقودا لحرب تاسعة يتحضر لها الجنرال ورفاقه بدعوى حماية "الثورة".

من بإمكانه أن يفتح عيني اللواء الركن على حقيقة أن "سنحان" لن يسمح لها منطق التاريخ أن تتوارث أعناق اليمنيين بدولتين اثنتين: دولة "صالح" و"ما بعد صالح"؟

من لديه سعة صدر كافية ليشرح للجنرال كم هو مهين لسكان هذه البلاد، أن يتحكم بهم بواسطة رئيسين: رئيس كان (الجنرال ذاته) مصدر قوته، ورئيس ثانٍ يبدو الجنرال اليوم نقطة ضعفه؟!

كيف للمنطق أن يوقف أسوأ عقل عرفته اليمن عن الاعتقاد الساذج بأن بإمكانه أن يستمر في قمعنا مرة بعصا "صالح" ومرة بعصا "التخويف من صالح"؟

من يسهّل على قائد "أنصار الثورة" فهم واقع أن من يناصره من اليمنيين هو فقط واحد من اثنين: إسلامي يوجهه حزبه، أو فاسد تحركه مطامعه؟ وكلا الطرفين لن يلبثا بانتهازيتهما أن يغادراه في منتصف معركة اليأس التي يخوضها.

من يقود الأخ غير الشقيق (سابقا) إلى استيعاب أن التزاماته لمراكز القوى التي أفسد بها 33 عاما من عمر البلاد، ليست استحقاقا في رقابنا ورقاب أطفالنا يتوجب علينا الالتزام به، أو أن التزاماته الجديدة للسعودية وقطر ليست قدرا لا مفر أمام اليمن منه؟

ولحد اللحظة؛ لماذا يعجز ما تبقى من عقل يمني عن ضرب محسن بين عينيه ليتوقف عن استخدام مقولة "بقايا النظام"، حيث إنه إن كان لنظام "صالح" بقايا فهو أسوأ ما في هذه البقية، وإن كان لـ"صالح" من مخلفات فليس غير محسن بشخصه ونفوذه وفساده؛ أفظع ما في هذه المخلفات.

من يقنعه ويقنعنا أن ما يفعله بات أكبر من قدرة غبائنا الجمعي على الاحتمال..؟

محمد عايش

محمد عايش

*رئيس تحرير صحيفة الأولى

أضف تعليق

Make sure you enter the (*) required information where indicated.
Basic HTML code is allowed.

انضم الينا في الفيس بوك