الناشر . نائف حسان     رئيس التحرير . محمد عايش

Blue Grey Red

الأحد, 07 تشرين1/أكتوير 2012 14:35

مجهولان يتعديان على الزميل هاني الجنيد بعد انتهائه من المشاركة في مظاهرة تطالب برحيل العسكر عن جامعة صنعاء

قييم هذا الموضوع
(0 تقيم)

صنعاء:

اعتدى مجهولان، عند الواحدة من ظهر أمس السبت، على الزميل الصحفي والناشط الطلابي بجامعة صنعاء هاني الجنيد، في شارع الرقاص، عقب خروجه من الجامعة.

وحسب الجنيد فقد باغته شخصان أثناء توجهه إلى مطعم بعد أن كان مع عدد من زملائه، وتأخر عنهم لشراء بعض الأشياء، فتم الاعتداء عليه بالضرب، حيث مزقت ثيابه على إثر ذلك.

وجاء الاعتداء على الزميل الجنيد بعد انتهائه من المشاركة في مظاهرة نظمها مع عدد من زملائه، للمطالبة بخروج العسكر من الحرم الجامعي، واستبدالهم بحرس مدني.

وقال الجنيد إنه لا يعرف الشخصين اللذين اعتديا عليه، منوهاً إلى أنهما لاذا بالفرار بعد أن حاول المارة التدخل لإنهاء الاعتداء عليه، الذي قال إنه لا يعرف له سبباً.

وقال بلاغ وجه الى النائب العام من قبل طلاب جامعة صنعاء المحتجين، إنه "بعد ما يقارب ساعة من خروج الناشط هاني الجنيد من جامعة صنعاء التي يشارك فيها إلى جانب زملائه بالاحتجاجات السلمية المطالبة بخروج العسكر من الجامعة؛ اعترض طريقه شخص وأمسك بصدره، ثم سدد لكمة مباشرة إلى وجهه، أصابته في الفك السفلي من الفم، وواصل بعدها اللكمات صوب رأسه، وأثناء محاولته الإفلات منه تدخل شخص آخر، وقام بتكتيفه من الخلف، تاركاً المجال لزميله في مواصلة اعتدائه وتمزيق ثيابه".

وحسب البلاغ فإنه "لولا تدخل بعض المارة وتخليص الجنيد من بين أيدي المعتدين وفرارهما، لكان حدث ما لا تحمد عقباه، حيث ظهر أن المعتديين يحملان إرادة عدوانية منظمة تجاه الجنيد، بما أصبح يهدد حياته".

وحمل طلاب جامعة صنعاء المحتجون، النائب العام ووزير الداخلية كل المسؤولية. مطالبين بسرعة الكشف عن المعتدين، ومن يقف وراء الاعتداء.

وذكر البلاغ أن ما حدث من اعتداء على الناشط الجنيد هو اعتداء على الحركة الطلابية في جامعة صنعاء، الغرض منه الإرهاب ومحاولة ثنيهم عن المظاهرات التي ينظمونها للمطالبة برحيل العسكر منها، واستعادة كرامتها.

وحمل البلاغ قائد الفرقة الأولى مدرع علي محسن الأحمر، مسؤولية ما حدث أمس من اعتداء بحق الناشط الطلابي والصحفي هاني الجنيد، كما حملوا النائب العام ووزير الداخلية مسؤولية ما قد يحدث لأي ناشط طلابي في الجامعة.

وقال البلاغ: "إننا نطالب هنا رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، ورئيس مجلس الوزراء محمد سالم باسندوة، واللجنة العسكرية، وكل أعضاء حكومة الوفاق، بالوقوف إلى جانبنا نحن طلاب جامعة صنعاء، وإنهاء معاناتنا التي نتجرعها منذ أكثر من عام ونصف، بسبب سيطرة جنود الفرقة الأولى مدرع على جامعتنا، وتحويلها من جامعة مدنية إلى معسكر تابع للفرقة، يتم من خلاله إرهابنا نحن الطلاب، والاعتداء علينا بالضرب وإطلاق الرصاص، والتضييق على حرياتنا، في ظل صمت مريب من كل الجهات الرسمية".

 

أضف تعليق

Make sure you enter the (*) required information where indicated.
Basic HTML code is allowed.

انضم الينا في الفيس بوك